dimanche 22 janvier 2012

القرآن يهدي إلى العلم - وثائقي لهارون يحيى

القرآن يهدي إلى العلم
القرآن الكريم

أنزل الله تعالى القرآن الكريم قبل 15 قرنا هدى للناس، وقد غير نور القرآن في ذلك العصر وبشكل معجز المجتمعات العربية التي كانت في حضيض التخبط والفوضى، ورغم احترام العرب للقيم الإنسانية فقد كانوا يعبدون الأصنام التي يصنعونها بأيديهم، ويعتقدون أن في إغاراتهم على بعضهم وسفك الدماء شجاعة وفضيلة، يئدون البنات خوفا من العار ويقتلون الأولاد خشية الإملاق، إلا أنهم تعلموا من القرآن معاني إنسانية رفيعة، الاحترام والمحبة والعدالة والحضارة، ليس العرب فحسب هم الذين تعلموا تلك المعاني الإنسانية، بل المجتمعات التي أسلمت كلها وتنورت بالقرآن وحكمة الرسول صلى الله عليه وسلم وودعت بذلك ظلمة الجاهلية.
وكان من بين الأمور التي علمها القرآن الكريم للبشرية الفكر والبحث العلمي.
إن أساس التفكير العلمي هو حب الاستطلاع، ولتشوق الناس لمعرفة كيفية نشوء الكون والطبيعة اهتموا وباختصار بالعلم، ولكن كثيرا من الناس عُدموا هذا التلهف، ولم يكن المهم عندهم أسرار الكون والطبيعة بل عاشوا ضمن محيط غرائزهم ومصالحهم الدنيوية الصغيرة، لا يتطور العلم في المجتمعات التي سيطر عليها مثل هذا التفكير، بل سيحكمها الكسل واللامبالاة، ولم تكن المجتمعات العربية قبل القرآن بمنأى عن هذه الحال، إلا أن آيات القرآن دعتهم وربما لأول مرة في حياتهم إلى التفكر والتدبر وإعمال العقل.

Share

Aucun commentaire:

Enregistrer un commentaire